مادة علم الصرف: محاضرات الفصل الرابع مسلك الدراسات العربية

ADVERTISEMENT

تحميل دروس مادة علم الصرف الفصل الرابع، السنة الثانية من شعبة الدراسات العربية S4. بالإضافة إلى كتب وملخصات. كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالمغرب

ملخص المقال

    تقديم علم الصرف

    علم الصرف
    دروس علم الصرف

    أبنیة الأفعال

    إن أبنیة الأفعال قلیلة بالنسبة إلى أبنیة الأسماء. وقد جمعھا النحاة وصنفوھا، فكانت قسمین: ثلاثیة ورباعیة، ولكل منھما مجرد ومزید، ولكل من الثلاثي المجرد والمزید، والرباعي المجرد والمزید، ماض ومضارع وأمر.

    الفعل الماضي

    ماضي الثلاثي المجرد

    یتكون الفعل الماضي الثلاثي المجرد من ثلاثة أحرف أصول، یرمز إلى أولھا بالفاء، وإلى ثانیھا بالعین، وإلى ثالثھا باللام.

    ADVERTISEMENT

    ولھ ثلاثة أبنیة: فَعَلَ و فَعِلَ و فَعُلَ، ویلاحظ أن “فاء” الفعل مفتوحة – ھنا دائما – “حتى یحصل للمتكلم العذوبة في اللفظ ویصغي السامع إلیه، لأنس المسامع بالأخف، بخلاف الاسم فإنھ لما كان خفیفا یجوزون الابتداء فیھ بالثقیل.

    أما عین الفعل فلھا – ھنا – ثلاثة أحوال، الفتحة، والكسرة، والضمة، ولا یكون السكون كما كان لعین الاسم، وذلك لأنھ إذا اتصل بالفعل الضمائر المرفوعة البارزة المتحركة وجب إسكان لامھ لئلا یتوالى أربع حركات فیما ھو كالكلمة الواحدة، لأن الفعل والفاعل بمنزلة كلمة واحدة، ولاسیما إذا كان الفاعل من ھذه الضمائر، فلو كان العین ساكنا لزم اجتماع الساكنین.

    لذلك كان للماضي الثلاثي المجرد ثلاثة أحوال نتیجة ضرب حالة “الفاء” الواحدة بحالات “العین” الثلاث، فیحصل عندنا: “فَعَلَ و فَعِلَ و فَعُلَ.

    ماضي الرباعي المجرد

    يتألف الفعل الماضي الرباعي المجرد من أربعة أحرف أصول، يرمز إليها بالفاء والعين واللام الأولى واللام الثانية: “فعل”. وتحتمل هذه الأحرف ثمانية وأربعين بناء، إلا أن ثقل الفعل من ناحية، وثقل الرباعي منه خاصة، حالا دون التصرف فيه

    ADVERTISEMENT

    وقد التزموا فيه الفتحات لخفتها، ولما لم يكن في كلامهم أربع حركات متوالية في كلمة واحدة سكنوا الثاني لأن التسكين في غيره متعذر، أما الأول فلتعذر الابتداء بالساكن، وأما اللام الأولى فلنلا يلزم تجاور ساكنين عند اتصال الضمائر المتصلة المرفوعة المتحركة به، وأما اللام الثانية فلان الوزن لا يحصل بحركات الأخر وسكونه، ولأن الماضي مبني على الفتح. فلم يأت منه إلا بناء واحد، وهو أخف ما يمكن أن يصاغ منه: “فعل”، نحو تخرج، طمأن، عسگر، زخلق، عرقل، بهن، حلق، بعر، غزل، زخرف، زرد، زعزع، زلزل، شمل، حمدل…

    والفعل الرباعي المجرد قد يكون متعديا غالبا، وقد يكون لازما:

    فالمتعدي، نحو: تخرجه فتخرج، وزهقة، أي: أحسنت غذاءه ونعمته.

    واللازم، نحو: دژخ، دژيخ الرجل: إذا طأطأ رأسه وبسط ظهره.

    ومن المعاني التي يستعمل فيها هذا الوزن:

    1 – الدلالة على المشابهة، مثل: علقم الطعام أي صار كالعلقم.
    2 – الدلالة على أن الاسم المأخوذ منه آلة، وتستعمل كثيرا في الألفاظ الأجنبية، مثل: تلفن أي استعمل التيلفون.
    3 – الصيرورة، مثل: لبن، أي صيره لبنانيا، ونجلز صيره إنجليزيا.
    4 – النحت، وهو أن ننحت من كلمتين أو أكثر كلمة واحدة تدل على معنی الكلام الكثير، وذلك على النحو التالي:

    أ- النحت من كلمتين مركبتين تركيبا إضافيا، مثلما نحتوا من عبد قيس عبقسي، ومن عبد شمس عبشمي، ويقولون: هو تزعبي، أي متخرج من دار العلوم
    ب – النحت من جملة، مثل: بسمل، أي قال: بسم الله، وحوقل، قال: لا حول ولا قوة إلا بالله، وجعقل، قال: جعلني الله فداك.

    تحميل دروس علم الصرف PDF

    أبنية الأفعال

    مواد الدراسات العربية بالمغرب

    قم بزيارة الصفحة الرئيسية لشعبة الدراسات العربية للوصول إلى جميع المواد (دروس، امتحانات، كتب…)

    أو قم بزيارة المواد المقترحة أسفله:

    التركيب
    الأدب المغربي والأندلسي
    المسرح
    عمل الدلالة في العربية
    الصرف
    مناهج النقد الأدبي الحديث

    ADVERTISEMENT

    Partager avant de sortir

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.