الرئيسية » الدراسات الإسلامية » تاريخ الأديان pdf + كتاب مقارنة الأديان: في الدراسات الإسلامية

تاريخ الأديان pdf + كتاب مقارنة الأديان: في الدراسات الإسلامية

ADVERTISEMENT

تحميل درس وكتاب تاريخ الأديان pdf الفصل الرابع، السنة الثانية من شعبة الدراسات الإسلامية S4. بالإضافة إلى كتب وملخصات و تمارين وامتحانات مع الحلول ونماذج بحوث. كلية الشريعة والدراسات الإسلامية وأصول الدين بالمغرب

ملخص المقال

    تقديم تاريخ الأديان

    كتاب تاريخ الأديان pdf
    تاريخ الأديان

    مقدمة

    كلمة «تاريخ الأديان» كلمة معربة عن لغة الفرنجة.
    والتسمية بهذا الاسم مستحدثة؛ لم تعرفها أوربا إلا عند فجر القرن التاسع عشر. على أن الحديث عن العقائد البشرية هو في جوهره شأن قديم؛ معاصر – لاختلاف الناس في مللهم ويحلهم – تتسع مادته حينا وتضيق حينا؛ بمقدار تعارف أهل الأديان فيما بينهم، ووقوف بعضهم على مذاهب بعض. كما يختلف طابعه ووجهه، مسايرة التشب نزعات الباحثين وأهدافهم.

    ولو أننا تتبعنا سلسلة الحديث عن الأديان من عهد الفراعنة، فاليونان، فالرومان، فالمسيحية، فالإسلام، فالنهضة الحديثة؛ لاستطعنا، أن نتبين اختلاف صوره فيما بين العصر والعصر، بل ربما بين الفترة والفترة، من فترات العصر الواحد

    ADVERTISEMENT

    العصر الفرعوني

    الم يصل إلى أيدينا سجل جامع دون فيه قدماء المصريين دياناتهم وديانات جيرانهم، ولكن البحوث الأخيرة أثبتت إثباتا لا يخالطه وهم أن المصريين منذ ألوف السنين قبل ميلاد المسيح – عليه السلام – بدءوا يسجلون عقائدهم وعوائدهم ووقائعهم، وألوان حياتهم، أقوالا متفرقة، مسطورة في قراطيس البردي، أو منقوشة على جدران المقابر والمعابد. وأنهم تركوا إلى جانب ذلك مجموعات عظيمة من التماثيل المنحوتة، والأجساد المحنطة، الملوكهم ورؤسائهم ومقدساتهم من الطير والحيوان والأناسي، وغيرها، وكذلك صنعوا في شأن الأقاليم التي افتتحوها (كبلاد النوبة وسوريا والعراق وغيرها).

    وعلى قدر سعة فتوحهم اتسعت صدورهم لمختلف العقائد، فتركوا لكل إقليم حريته في تقديس ما شاء، واتخاذ ما شاء من الرموز الموضعية.

    وامتدت روح التسامح هذه إلى مدارسهم الفلسفية الدينية، فكان عمل هذه المدارس هو محاولة التوفيق بين تلك المقدسات والمعبودات، بافتراض أنها أسرة واحدة يرتبط بعضها ببعض، ارتباط الزوجية أو الولادة، بحيث يتألف منها مجموعات: «ثالوث» أو «تاسوع» أو عدد أدنى من ذلك أو أكثر.

    ولم يشذ عن هذا الطابع إلا عصور قليلة كانت تنزع إلى الانتصار لبعض العقائد، والمقاومة لبعضها، ومن أمثلة ذلك ما صنعه مدرسة «عين شمس»، حين حاولت إبطال كل عبادة إلا عبادة إله الشمس، وما صنعه الملك «أمنحوتب الرابع» الملقب بأخناتون، حين ثار على كل المظاهر الوثنية، فمحا الصور وأزال التماثيل من المعابد، وأمر بعبادة إله واحد ذي مظهرين: «الشمس» في السماء و«الملك» على وجه الأرض.

    ADVERTISEMENT

    غير أن هذه الثورات لم تدم آثارها طويلا، وكانت الشنة الغالبة لدى الملوك والكهان، هي تألیف قلوب أتباعهم ورعاياهم، بتمكينهم من ملء المعابد بتلك الأسماء والرموز المختلفة.

    العصر الإغريقي

    لم يبق الآن مجال للشك في أن القدامى من علماء اليونان وفلاسفتهم تخرجوا في مدرسة الحضارات الشرقية، والحضارة المصرية بوجه أخص.

    وليس معنى هذا أن الإغريق كانوا بمثابة أوعية مصمتة نقلت علوم الشرق ومعارفه نقلا حرفا، فذلك ما لا يستسيغه عقل، ولم يقم عليه دليل من صحيح النقل، ولكن المعنى أنهم لم ينشئوا هذه العلوم إنشاء على غير مثال سابق – كما ظنه بعضهم – بل وجدوا | مادتها في الشرق فاقتبسوا منها وأفادوا كثيرا.

    وإن قدماء اليونان أنفسهم يذهبون إلى الاعتراف بهذه التلمذة إلى القول بأن عظماءهم أمثال فيثاغورس وأفلاطون مدينون بأرقى نظرياتهم إلى المدرسة المصرية. والناقدون المحدثون وإن استبعدوا حصول نقل حرفي لهذه النظريات لم يسعهم إلا التسليم بتبعية هؤلاء الفلاسفة، في الدين والأخلاق، للنظريات المصرية.

    أقدم الآثار الأدبية التي حفظها لنا التاريخ عن العصر الإغريقي ينتمي إلى ما حول القرن العاشر قبل الميلاد المسيحي، وأشهر هذه الآثار الديوانان المنسوبان إلى هوميروس Homere: أعني الإلياذة Plliabe، والأوديسا Podyssee، وهما سلسلتان من القصص الشعري عند قدماء اليونان، نرى فيهما صورة مغامراتهم في الأسفار، وبلائهم في الحروب وتنافسهم في الغنائم والأسلاب، وما كان ينزل بهم من عجيب النوازل العامة والخاصة. غير أنه لا يكاد يخلو شأن من هذه الشئون – دقیقها وجليلها – من ذكر أسماء آلهتهم…

    الفهرس

    – عرض سريع لتاريخ علم الأديان
    – المبحث الأول: في تحديد معنى الدين
    – المبحث الثاني: في علاقة الدين بأنواع الثقافة والتهذيب
    – المبحث الثالث: في نزعة الدين، ومدى أصالتها في الفطرة
    – المبحث الرابع: في نشأة العقيدة الإلهية

    تحميل دروس تاريخ الأديان PDF

    كتاب الدين: لمحمد عبد الله دراز pdf

    كتاب في مقارنة الأديان بحوث ودراسات pdf

    مواد الدراسات الاسلامية بالمغرب

    قم بزيارة الصفحة الرئيسية لشعبة الدراسات الإسلامية للوصول إلى جميع المواد (دروس، امتحانات، كتب…)

    أو قم بزيارة المواد المقترحة أسفله:

    أصول الفقه 2
    تاريخ الأديان

    ADVERTISEMENT

    Partager avant de sortir

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.